وجنة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لقد قمنا بأنشاء منتدى جديد و نتمى وجودك معنا
و تساهم فى تقدمه
و يكون ساحة مناسبة لطرح افكارك و موضوعاتك
نتمنى زيارتك لنا و يشرفنا اشتراكك معنا
لك تحياتى

منتدى وجنة
http://wagna.ahlamontada.net


وجنة

الرياده .. التميز .. التفوق
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالتسجيلدخول
منتدى وجنة   : إسلامى ... ثقافى .. إجتماعى .. شبابى .. الخواطر  ... القصص ... الغرائب  .... الطرائف .... الأخبار المتجددة .. الحوارات المميزة    

منتدى وجنة .... سحر الكلمات .. همس القلوب .. تحاور العقول .. الأخوه و الصداقة .. الإبداع و التجدد المستمر ... أخر عضو مسجل معنا ( Hazem Hazem) مرحبا به معنا


شاطر | 
 

 جريمة قتل جماعي للمؤمنين بالله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رياض العربى
صاحب الموقع

صاحب الموقع
avatar

العمل/الترفيه : مدرس
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 17/10/2009
عدد المساهمات : 13692

مُساهمةموضوع: جريمة قتل جماعي للمؤمنين بالله   السبت 23 مارس 2013 - 0:18

جريمة القتل الجماعي للمؤمنين بالله العزيز الحميد

من حروب أهل الكفر للمسلمين.. جريمة أصحاب الاخدود


قال تعالى :

وَالسَّمَاء
ذَاتِ الْبُرُوجِ * وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ * وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ *
قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ * النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ * إِذْ هُمْ
عَلَيْهَا قُعُود ٌ* وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ
شُهُودٌ * وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ
الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ * الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ * إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا
الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ
جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا
وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا
الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ * إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ
لَشَدِيدٌ * إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيد * وَهُوَ الْغَفُورُ
الْوَدُودُ * ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ * فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ
)

هذه السورة القصيرة تعرض ، حقائق العقيدة ، وقواعد التصور الإيماني . .
أمورا عظيمة وتشع حولها أضواء قوية بعيدة المدى ، وراء المعاني والحقائق
المباشرة التي تعبر عنها نصوصها حتى لتكاد كل آية - وأحيانا كل كلمة في
الآية - أن تفتح كوة على عالم مترامي الأطراف من الحقيقة . . .

والموضوع هو أن فئة من المؤمنين السابقين على
الإسلام - قيل إنهم من النصارى الموحدين - ابتلوا بأعداء لهم طغاة قساة
شريرين ، وأرادوهم على ترك عقيدتهم والارتداد عن دينهم ، فأبوا وتمنعوا
بعقيدتهم . فشق الطغاة لهم شقا في الأرض ، وأوقدوا فيه النار ، وكبوا فيه
جماعة المؤمنين فماتوا حرقا ، على مرأى من الجموع التي حشدها المتسلطون
لتشهد مصرع الفئة المؤمنة وها هى القصه كامله لترو اخسا سة المجرمين
وتدبيراتهم وأن الله مولى الموئمنين الموحدين وأن الكفار لامولى لهم ....


وهذا نص الحديث الذي ذكرت فيه أحداث تلك الجريمة البشعه من واقع التاريخ البشري ,:

..والتي لو تدبرتها كل واحدة منا وتخيلت أنها موجودة هناك معهم وفي عصرهم خلقت كيف سيكون شعورها وفعلها نذاااك ...
إليكم رواية القصة من الحديث الصحيح كما يلى ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wagna.ahlamontada.net
رياض العربى
صاحب الموقع

صاحب الموقع
avatar

العمل/الترفيه : مدرس
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 17/10/2009
عدد المساهمات : 13692

مُساهمةموضوع: رد: جريمة قتل جماعي للمؤمنين بالله   السبت 23 مارس 2013 - 0:23

عن صهيب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال:
« كان ملك فيمن كان قبلكم ، وكان لـه ساحر، فلما كبر قال للملك: إني قد
كبرت فابعث إلي غلامًا أعلمه السحر، فبعث إليه غلامَا يعلمه. فكان في
طريقه، إذا سلك، راهبٌ فقعد إليه وسمع كلامه فأعجبه. فكان إذا أتى الساحر
مر بالراهب، وقعد إليه فإذا أتى الساحر ضربه..
فشكى ذلك إلى الراهب. فقال: إذا خشيت الساحر فقل: حبسني أهلي، وإذا
خشيت أهلك فقل: حبسني الساحر. فبينما هو كذلك إذ أتى على دابة عظيمة. قد
حبست الناس فقال: اليوم أعلم: الساحر أفضل أم الراهب أفضل؟ فأخذ حجراً
فقال: اللهم إن كان أمر الراهب أحب إليك من أمر الساحر فاقتل هذه الدابة،
حتى يمضي الناس. فرماها فقتلها.
ومضى الناس فأتى الراهب فأخبره، فقال لـه الراهب: أي بني! أنت اليوم
أفضل مني قد بلغ من أمرك ما أرى، وإنك ستبتلى فإن ابتليت فلا تدلَّ عليَّ.
وكان الغلام يبرىء الأكمه والأبرص، ويداوي الناس من سائر الدواء، فسمع جليس
للملك كان قد عمي فأتاه بهدايا كثيرة.
فقال: ما ههنا لك أجمع، إن أنت شفيتني. فقال إني لا أشفي أحداً. إنما
يشفي الله (تعالى) فإن آمنت بالله تعالى دعوت الله فشفاك. . فآمن بالله
تعالى فشفاه الله.
فأتى الملك فجلس إليه كما كان يجلس فقال لـه الملك: من رد عليك بصرك؟
قال: ربي. قال: أولك رب غيري؟ قال: ربي وربك الله فأخذه فلم يزل يعذبه حتى
دل على الغلام. فجيء بالغلام فقال لـه الملك: أي بني، قد بلغ من سحرك ما
تبرىء الأكمه والأبرص وتفعل ما تفعل؟.. قال: إني لا أشفي أحداً. إنما يشفي
الله (تعالى) فأخذه فلم يزل يعذبه حتى دل على الراهب .
فجيء بالراهب فقيل له: ارجع عن دينك فأبى فدعا بالمنشار فوضع في مفرق
رأسه فشقه حتى وقع شقاه ثم جيء بجليس الملك فقيل لـه: ارجع عن دينك فأبى
فوضع المنشار في مفرق رأسه فشقه حتى وقع شقاه.
ثم جيء بالغلام فقيل لـه : ارجع عن دينك فأبى فدفعه إلى نفر من أصحابه
فقال: اذهبوا به إلى جبل كذا وكذا فاصعدوا به الجبل فإذا بلغتم ذروته. فإن
رجع عن دينه وإلا فاطرحوه، فذهبوا به فصعدوا به الجبل. فقال: اللهم اكفنيهم بما شئت فرجف
بهم الجبل فسقطوا وجاء يمشي إلى الملك فقال لـه الملك: ما فعل أصحابك؟
فقال كفانيهم الله (تعالى) فدفعه إلى نفر من أصحابه فقال: اذهبوا به
فاحملوه في قرقور فتوسطوا به البحر فإن رجع عن دينه وإلا فاقذفوه فذهبوا به
فقال: اللهم اكفنيهم بما شئت، فانكفأت بهم السفينة فغرقوا وجاء يمشي إلى الملك فقال لـه الملك: ما فعل أصحابك؟ فقال: كفانيهم الله (تعالى).

فقال للملك إنك لست بقاتلي حتى تفعل ما آمرك به! فقال: ما هو؟ قال: تجمع
الناس في صعيد واحد وتصلبني على جذع ثم خذ سهماً من كنانتي ثم ضع السهم في
كبد القوس وقل: بسم الله رب الغلام. ثم ارمني. فإنك إن فعلت ذلك قتلتني.

فجمع الناس في صعيد واحد وصلبه على جذع. ثم أخذ سهماً من كنانته. ثم
وضع السهم في كبد القوس ثم قال: بسم الله رب الغلام، ثم رماه فوقع السهم في
صدغه فوضع يده في موضع السهم فمات ]

فقال الناس: آمنا برب الغلام ثلاثاً
فأُتيَ الملك فقيل لـه: أرأيت ما كنت تحذر؟ قد، والله ! وقع بك حذرك . قد
آمن الناس فأمر بالأخاديد في أفواه السكك فَخُدَّت وأُضرم (فيها) النيران
وقال: من لم يرجع عن دينه فأقحموه فيها أو قيل لـه: اقتحم.. ففعلو حتى جاءت
امرأة معها صبي لها فتقاعست أن تقع فيها فقال لها الغلام: ياأمه! اصبري
فإنك على الحق » .
(رواه مسلم وأحمد والترمذي والنسائ)

إنا لله وإنا إليه راجعون ..والله أكبر .....................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wagna.ahlamontada.net
رياض العربى
صاحب الموقع

صاحب الموقع
avatar

العمل/الترفيه : مدرس
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 17/10/2009
عدد المساهمات : 13692

مُساهمةموضوع: رد: جريمة قتل جماعي للمؤمنين بالله   السبت 23 مارس 2013 - 0:25

إن قصة أصحاب الأخدود -
كما وردت في سورة البروج - حقيقة بأن يتأملها المؤمنون الداعون إلى الله
في كل أرض وفي كل جيل . فالقرآن بإيرادها في هذا الأسلوب مع مقدمتها
والتعقيبات عليها ، والتقريرات والتوجيهات المصاحبة لها . . كان يخط بها
خطوطاً عميقة في تصور طبيعة الدعوة إلى الله ، ودور البشر فيها ،
واحتمالاتها المتوقعة في مجالها الواسع - ،.
إنها قصة فئة آمنت بربها ، واستعلنت حقيقة إيمانها . ثم تعرضت للفتنة من
أعداء جبارين بطاشين مستهترين بحق " الإنسان " في حرية الاعتقاد بالحق
والإيمان بالله العزيز الحميد ، وبكرامة الإنسان عند الله عن أن يكون لعبة
يتسلى بها الطغاة بآلام تعذيبها ، ويتلهون بمنظرها في أثناء التعذيب
بالحريق .
وقد ارتفع الإيمان بهذه القلوب على الفتنة ، وانتصرت فيها العقيدة على
الحياة ، فلم ترضخ لتهديد الجبارين الطغاة ، ولم تفتن عن دينها ، وهي تحرق
بالنار حتى تموت .
لقد تحررت هذه القلوب من عبوديتها للحياة ، فلم يستذلها حب البقاء وهي
تعاين الموت بهذه الطريقة البشعة ، وانطلقت من قيود الأرض وجواذبها جميعاً ،
وارتفعت على ذواتها بانتصار العقيدة على الحياة فيها .
وفي مقابل هذه القلوب المؤمنة الخّيرة الرفيقة الكريمة هناك جبلات جاحدة
شريرة مجرمة لئيمة ، وجلس أصحاب هذه الجبلات على النار ، يشهدون كيف يتعذب
المؤمنون ويتألمون ، جلسوا يتلهون بمنظر الحياة تأكلها النار ، والأناسي
الكرام يتحولون وقوداً وتراباً . وكلما ألقي فتى
أو فتاة ، صبية أو عجوز ، طفل أو شيخ ، من المؤمنين الخيرين الكرام في
النار ، ارتفعت النشوة الخسيسة في نفوس الطغاة ، وعربد السعار المجنون
بالدماء والأشلاء هذا هو الحادث البشع الذي انتكست فيه جبلات الطغاة
وارتكست في هذه الحمأة ، فراحت تلتذ مشهد التعذيب المروع العنيف ، بهذه
الخساسة التي لم يرتكس فيها وحش قط ، فالوحش يفترس ليقتات ، لا ليلتذ آلام
الفريسة في لؤم وخسة
!
وهو ذاته الحادث الذي ارتفعت فيه أرواح المؤمنين وتحررت وانطلقت إلى ذلك
الأوج السامي الرفيع ، الذي تشرف به البشرية في جميع الأجيال والعصور .
في حساب الأرض يبدو أن الطغيان قد انتصر على الإيمان ، وإن هذا الإيمان
الذي بلغ الذروة العالية ، في نفوس الفئة الخيرة الكريمة الثابتة المستعلية
. . لم يكن له وزن ولا حساب في المعركة التي دارت بين الإيمان والطغيان !
اختيار الله وتكريمه لفئة كريمة من عباده لتشارك الناس في الموت ، وتنفرد
دون الناس في المجد ، المجد في الملأ الأعلى ، وفي دنيا الناس أيضاً . إذا
نحن وضعنا في الحساب نظرة الأجيال بعد الأجيال !
لقد كان في استطاعة المؤمنين أن ينجوا بحياتهم
في مقابل الهزيمة لإيمانهم ، ولكن كم كانوا يخسرون هم أنفسهم ؟ وكم كانت
البشرية كلها تخسر
؟ كم كانوا يخسرون وهم يقتلون هذا المعنى الكبير ،
معنى زهادة الحياة بلا عقيدة ، وبشاعتها بلا حرية ، وانحطاطها حين يسيطر
الطغاة على الأرواح بعد سيطرتهم على الأجساد ؟
إنه معنى كريم جداً ، ومعنى كبير جداً ، هذا الذي ربحوه وهم بعد في الأرض ،
ربحوه وهم يجدون مس النار ، فتحرق أجسادهم الفانية ، وينتصر هذا المعنى
الكريم الذي تزكيه النار !
ثم إن مجال المعركة ليس هو الأرض وحدها ، وليس الحياة الدنيا وحدها ، وشهود المعركة ليسوا هم الناس في جيل من الأجيال .
إن الملأ الأعلى يشارك في أحداث الأرض ويشهدها ويشهد عليها ، ويزنها
بميزان غير ميزان الأرض في جيل من أجيالها ، وغير ميزان الأرض في أجيالها
جميعاً . والملأ الأعلى يضم من الأرواح الكريمة أضعاف أضعاف ما تضم الأرض
من الناس . . وما من شك أن ثناء الملأ الأعلى وتكريمه أكبر وأرجح في أي
ميزان من رأي أهل الأرض وتقديرهم على الإطلاق !
وبعد ذلك كله هناك الآخرة ، وهي المجال الأصيل الذي يلحق به مجال الأرض ،
ولا ينفصل عنه ، لا في الحقيقة الواقعة ، ولا في حس المؤمن بهذه الحقيقة .

فالمعركة إذن لم تنته ، وخاتمتها الحقيقية لم تجيء بعد ، والحكم عليها
بالجزء الذي عرض منها على الأرض حكم غير صحيح ، لأنه حكم على الشطر الصغير
منها والشطر الزهيد .
النظرة الأولى : هي النظرة القصيرة الضيقة المجال التي تعنّ للإنسان العجول .

والنظرة الثانية : الشاملة البعيدة المدى هي التي يروض القرآن المؤمنين عليها ، لأنها تمثل الحقيقة التي يقوم عليها التصور الإيماني الصحيح .

ومن ثم وعد الله للمؤمنين جزاء على الإيمان والطاعة ، والصبر على الابتلاء ، والانتصار على فتن الحياة . . هو طمأنينة القلب :
{ الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله * ألا بذكر الله تطمئن القلوب } ... [ الرعد : 28 ]
وهو الرضوان والود من الرحمن :
{ إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن وداً } [ مريم : 96 ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wagna.ahlamontada.net
رياض العربى
صاحب الموقع

صاحب الموقع
avatar

العمل/الترفيه : مدرس
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 17/10/2009
عدد المساهمات : 13692

مُساهمةموضوع: رد: جريمة قتل جماعي للمؤمنين بالله   السبت 23 مارس 2013 - 0:27

عالى
( قتل أصحاب الأخدود ) الذين فتنوا أولياءه وعذبوهم بالنار ذات الوقود.

ثم وصف حالهم القبيحة بأنهم قعود على جانب الأخدود شاهدين ما يجري على
عباد الله تعالى وأوليائه عيانا ولا تأخذهم بهم رأفة ولا رحمة ولا يعيبون
عليهم دينا سوى إيمانهم بالله العزيز الحميد الذي له ملك السموات والأرض..

وهذا الوصف يقتضي إكرامهم وتعظيمهم ومحبتهم فعاملوهم بضد ما يقتضي أن
يعاملوا به وهذا شأن أعداء الله دائما ينقمون على أوليائه ما ينبغي أن
يحبوا ويكرموا لأجله كما
قال تعالى { قل يا أهل الكتاب هل تنقمون منا إلا أن آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل من قبل وأن أكثركم فاسقون }

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] وكذلك اللوطية: نقموا من عباد الله تننزيههم عن مثل فعلهم فقالوا
{ أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون }

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] وكذلك أهل الأشراك:
ينقمون من الموحدين تجريدهم التوحيد وإخلاص الدعوة والعبودية لله وحده .
وكذلك أهل البدع: ينقمون من أهل السنة تجريد متابعتها وترك ما خالفها

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] وكذلك المعطلة:
ينقمون على أهل السنة محبتهم للصحابة جميعهم وترضيهم عنهم وولايتهم إياهم
وتقديم من قدمه رسول الله صلى الله عليه وسلم منه وتنزيلهم منازلهم التي
أنزلهم الله ورسوله بها

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] وكذلك أهل الرأي المحدث:
ينقمون على أهل الحديث وحزب الرسول أخذهم بحديثه وتركهم ماخالفه وكل هؤلاء
لهم نصب وفيهم شبه من أصحاب الأخدود وبينهم وبينه نسب قريب أو بعيد].أنتهى
كلامه رحمه الله .

. [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] قلت :
إن صورة أصحاب الأخدود تتكرر فى كل زمان ولكن وبصور شتى متنوعه ..
متجدده كلاً بحسب أخدوده.. فياطوبى للشهداء..والأشلاء..المؤمنة ..وتعساً
للباطل وأهله والمدافعين عنه الذين يفتنون المؤمين والمؤمنات ولايفكرون في
التوبة والرجوع والندم ... فلينتظروا المصير البائس الذليل المخزي
. ...

قال العزيز الحميد سبحانه (إن الذي فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق)


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://wagna.ahlamontada.net
 
جريمة قتل جماعي للمؤمنين بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وجنة ::  المنتدى الإسلامى ::  منتدى قصص الأنبياء و الصالحين -
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» علاج الادمان من المخدرات
الجمعة 11 يناير 2019 - 0:53 من طرف مروة التيمي

» علاج ادمان الكوكايين
الأحد 30 ديسمبر 2018 - 12:21 من طرف مروة التيمي

» علاج ادمان الهيرورين
السبت 8 ديسمبر 2018 - 21:16 من طرف مروة التيمي

» لو خشع قلب لخشعت جوارحه
الثلاثاء 31 يوليو 2018 - 5:47 من طرف نورالايمان

» يسقط يسقط حبك و أكتر
الخميس 5 مايو 2016 - 0:31 من طرف رياض العربى

» فارس بلا جواد
الخميس 5 مايو 2016 - 0:23 من طرف رياض العربى

» مكانك فى القلب
الخميس 5 مايو 2016 - 0:19 من طرف رياض العربى

» و من العشق لهبة
الأربعاء 4 مايو 2016 - 15:48 من طرف رياض العربى

» أنامل الندم
الأربعاء 4 مايو 2016 - 14:59 من طرف رياض العربى

» ما الذي بينك وبين الله
الثلاثاء 26 أبريل 2016 - 22:38 من طرف حسين حامد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رياض العربى
 
احزان زمان
 
mnona
 
العرايشي
 
حمودى الروش
 
برديس المصريه
 
عمر
 
مشموشى
 
محمود السعيد
 
الامير