وجنة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لقد قمنا بأنشاء منتدى جديد و نتمى وجودك معنا
و تساهم فى تقدمه
و يكون ساحة مناسبة لطرح افكارك و موضوعاتك
نتمنى زيارتك لنا و يشرفنا اشتراكك معنا
لك تحياتى

منتدى وجنة
http://wagna.ahlamontada.net


وجنة

الرياده .. التميز .. التفوق
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالتسجيلدخول
منتدى وجنة   : إسلامى ... ثقافى .. إجتماعى .. شبابى .. الخواطر  ... القصص ... الغرائب  .... الطرائف .... الأخبار المتجددة .. الحوارات المميزة    

منتدى وجنة .... سحر الكلمات .. همس القلوب .. تحاور العقول .. الأخوه و الصداقة .. الإبداع و التجدد المستمر ... أخر عضو مسجل معنا ( Hazem Hazem) مرحبا به معنا


شاطر | 
 

 الهدي النبوي فى الضحك والبكاء والغضب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين حامد
عضو مجتهد
عضو مجتهد


تاريخ التسجيل : 20/09/2014
عدد المساهمات : 111

مُساهمةموضوع: الهدي النبوي فى الضحك والبكاء والغضب    السبت 28 فبراير 2015 - 16:16

[frame="7 10"]
كان صلى الله عليه وسلم في هيئاته البشرية بشر لكنه كما قيل في شأنه: "محمد صلى الله عليه وسلم بشر ليس كسائر البشر كالياقوت حجر ليس كسائر الحجر" فإن الله تولاه وألهمه لما فيه الخير لنفسه ولكل عباد الله

كان صلى الله عليه وسلم يُسر ويغضب ويظهر ذلك على وجهه لشدة صفاءه ، كان إذا سُرَّ استنار وجهه وظهرت عليه البشاشة ويظهر عليه السرور ، وإذا غضب يتغير وجهه ويضرب عِرق في وجهه ويظهر عليه الوجوم ويظهر عليه الحزن صلوات ربي وتسليماته عليه

لكنه أعطانا روشتة نبوية لداء الغضب الذي لا تسلم منه البشرية كلها ، فكان صلى الله عليه وسلم - كما علَّمنا - إذا كان واقفاً وغضب جلس ، وإذا كان جالساً وغضب اضطجع ، وإذا كان مضطجعاً وغضب قام واقفاً ، وإذا زاد الغضب خرج عن هذا المكان ، وإذا زاد الغضب عن الحد توضأ وصلَّى ركعتين لله ، ويقول لمن حوله: {إن الغضب جمرة من النار وأن الشيطان خلق من النار وإنما تطفأ النار بالماء فإذا غضب أحدكم فليتوضأ} {1}

كما أن الماء يُطفيء النار فالوضوء يُطفيء نار الغضب في صدر الإنسان ، فكان هديه صلى الله عليه وسلم ذلك مع أنه كان لا يغضب لنفسه قط ، لا يغضب إلا إذا انتهكت حرمات الله ، يغضب لرجل هتك شرع الله ، يغضب لرجل فعل شيئاً يُغضب الله ، لكنه لا يغضب إذا أُسيء لحضرته لأنه يعمل بقول الله: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} الأعراف199

ويقول لمن يغضب لنفسه: {الويل لمن يغضب وينسى غضب الله} {2}

فينبغي على المؤمن الذي يتأسى بحضرته أن يكون دائماً على هذا المنهج النبوي السديد والهدى الرشيد ، يجعل لنفسه ميزاناً ألا يغضب لنفسه إلا بقَدَر ، لكن لا يشتد غضبه إلا إذا كان هناك انتهاك لحرمات الله ، أو انتقاص من دين الله

وكان صلى الله عليه وسلم يتبسم ويضحك ، والضحك أنواع ، منه التبسم وهو أن يظهر على ثغر الإنسان البسمة والسرور ، وفيها يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: {تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ صَدَقَةٌ} {3}

وهذا كان في معظم أحواله ، وقد قيل: {كان جُلُّ ضَحِكِهِ التَّبَسُّمُ} {4}

وكان صلى الله عليه وسلم دائم التبسم ، وأظن أن هذا ما نحتاج إليه الآن في العلاقات الاجتماعية ، ونشر أدب التعامل في المصالح الخاصة والحكومية ، دورات حُسن التعامل مع الزبائن تحتاج أولاً إلى قوله صلى الله عليه وسلم: { تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ صَدَقَةٌ} ، فكان صلى الله عليه وسلم يتبسم وهو يعظ ، ويتبسم وهو يتكلم ، ويتبسم وهو جالس ، يتبسم دائماً ، ويجعل شعار المؤمن البسمة الدائمة لإخوانه المؤمنين، والبسمة تدل على صفاء الصدر ونقاء القلب

أما الضحك وهو التبسم مع صوت رقيق لا يُسمع إلا الشخص ومن حوله فقط ، فهذا كان لا يحدث منه صلى الله عليه وسلم إلا لماماً في بعض الأمور الخاصة للإباحة ، لأنه كان يُروِّح عن أصحابه ، ومع ذلك كان يقول لهم: {إِنِّي لأَمْزَحُ وَلا أَقُولُ إِلا حَقًّا} {5}

وعن بن الحارث: {مَا رَأَيْتُ أَحَدًا أَكْثَرَ تَبَسُّمًا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم} {6}

وعنه أيضا: {مَا كَانَ ضَحِكُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلا تَبَسُّمًا} {7}

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحدث حديثاً إلا تبسم ، وكان ضحك أصحابه عنده التبسم من غير صوت اقتداءاً به وتقديراً له صلى الله عليه وسلم ، وكانوا إذا جلسوا عنده كأنما على رؤوسهم الطير ، وكان صلى الله عليه وسلم إذا جرى به الضحك وضع يده على فمه ، وكان صلى الله عليه وسلم من أضحك الناس وأطيبهم نفساً

وورد في أحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحك حتى بدت نواجزه (أي أضراسه) وإن كان من أحواله صلى الله عليه وسلم التبسم ، على سبيل المثال قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه: {إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ قَامَ رَجُلٌ ، فَقَالَ: يَا رَبِّ، ائْذَنْ لِي فِي الزَّرْعِ ، فَيَأْذَنُ لَهُ فَيَبْذُرُ حَبَّهُ ، فَلا يَلْتَفِتُ حَتَّى يَكُونَ طُولُ كُلِّ سُنْبُلَةٍ اثْنَيْ عَشَرَ ذِرَاعًا ، ثُمَّ لا يَبْرَحُ مَكَانَهُ حَتَّى يَكُونَ مِنْهُ ركامٌ أَمْثَالُ الْجِبَالِ ، فَقَالَ أَعْرَابِيٌّ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لا تَجِدُ هَذَا الرَّجُلَ إِلا قُرَشِيًّا أَوْ أَنْصَارِيًّا ، فَضَحِكَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم} {8}

وكان مرة يُحدِّث أصحابه ويقول: {إِنِّي لأَعْلَمُ آخِرَ أَهْلِ النَّارِ خُرُوجًا مِنْهَا، وَآخِرَ أَهْلِ الْجَنَّةِ دُخُولا، رَجُلٌ يَخْرُجُ مِنَ النَّارِ كَبْوًا، فَيَقُولُ اللَّهُ: اذْهَبْ فَادْخُلِ الْجَنَّةَ، فَيَأْتِيهَا فَيُخَيَّلُ إِلَيْهِ أَنَّهَا مَلأَى، فَيَرْجِعُ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ، وَجَدْتُهَا مَلأَى، فَيَقُولُ: اذْهَبْ فَادْخُلِ الْجَنَّةَ، فَيَأْتِيهَا، فَيُخَيَّلُ إِلَيْهِ أَنَّهَا مَلأَى، فَيَرْجِعُ، فَيَقُولُ: يَا رَبِّ، وَجَدْتُهَا مَلأَى، فَيَقُولُ: اذْهَبْ فَادْخُلِ الْجَنَّةَ فَإِنَّ لَكَ مِثْلَ الدُّنْيَا وَعَشَرَةَ أَمْثَالِهَا أَوْ إِنَّ لَكَ مِثْلَ عَشَرَةِ أَمْثَالِ الدُّنْيَا، فَيَقُولُ: تَسْخَرُ مِنِّي أَوْ تَضْحَكُ مِنِّي وَأَنْتَ الْمَلِكُ، فَلَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ضَحِكَ حَتَّى بَدَتْ نَوَاجِذُهُ، وَكَانَ يَقُولُ: ذَاكَ أَدْنَى أَهْلِ الْجَنَّةِ مَنْزِلَةً} {9}

ضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المجال وهذا الأمر ، لأن هذا أمر كان يُروِّح به عن نفوس أصحابه صلوات ربي وتسليماته عليه ، فكان صلى الله عليه وسلم أكثر ضحكه التبسم ، ولا يضحك بصوت إلا قليلاً ويُسمع من حوله

أما الضحك بصوت عال يُسمع البعيد فهذا ما يُسمَّى بالقهقهة ، وهذا لم يكن من خصال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلم يكن من خصاله أن يضحك في مكان ويسمعه الذين يمرون في الشارع ، لأنه صلى الله عليه وسلم كان شعاره الوقار ، والضحك الزائد عن الحد يُذهب هيبة المرء ، يُذهب وقاره ولذلك كان هذا هديه صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر

أما بكاء النبي صلى الله عليه وسلم فكان كذلك ، فكان من جِنس ضحكه لم يكن بشهيق ورفع صوت كما لم يكن ضحكه بقهقهة ، ولكن تدمع عيناه حتى تنهملان ويسمع لصدره أزيز ، يبكي رحمة لميت وخوفاً على أمته وشفقة ومن خشية الله، وعند سماع القرآن وأحيانا في صلاة الليل ، فعن عبدالله بن الشخير عن أبيه قال: {رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُصَلِّي وَفِي صَدْرِهِ أَزِيزٌ - صوت - كَأَزِيزِ الْمِرْجَلِ - القدر - مِنَ الْبُكَاءِ} {10}

فكانت تدمع عينه صلوات ربي وتسليماته عليه وكان ذلك في أمور ، فكان يبكي شفقة على أمته ورحمة بهم وحنانة عليهم ، ويقول: أمتي أمتي ، حتى أنزل الله الأمين جبريل وقال: {إِنَّا سَنُرْضِيكَ فِي أُمَّتِكَ وَلا نَسُوؤُكَ} {11}

وكان يبكي أحياناً رحمة لمن مات من ذوي قرباه ، فقد كان سيدنا عثمان بن مظعون رضي الله عنه قريب له ومن المحببين إلى قلبه صلوات ربي وتسليماته عليه ، فلما مات عثمان طفرت الدموع من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، تقول السيدة عائشة رضي الله عنها: {قَبَّلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عُثْمَانَ بْنَ مَظْعُونٍ وَهُوَ مَيِّتٌ ، فَكَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَى دُمُوعِهِ تَسِيلُ عَلَى خَدَّيْهِ} {12}

{ولما مات ابنه إبراهيم جَعَلَتْ عَيْنَا رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَذْرِفَانِ ، فَقَالَ لَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ رضي الله عنه: وَأَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ فَقَالَ: يَا ابْنَ عَوْفٍ إِنَّهَا رَحْمَةٌ} {13}

وكذلك ورد أنه: {أَرْسَلَتِ ابْنَةُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِلَيْهِ، إِنَّ ابْنًا لِي قُبِضَ فَأْتِنَا، فَأَرْسَلَ يُقْرِئُ السَّلاَمَ وَيَقُولُ: إِنَّ للهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى، وَكُلٌّ عِنْدَهُ بِأَجَلٍ مُسَمًّى، فَلْتَصْبِرْ وَلْتَحْتَسِبْ فَأَرْسَلَتْ إِلَيْهِ، تُقْسِمُ عَلَيْهِ لَيأْتِيَنَّهَا؛ فَقَامَ وَمَعَهُ سَعْدُ بْنُ عُبَادَةَ، وَمُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ، وَأُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ، وَزَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَرِجَالٌ؛ فَرُفِعَ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم الصَّبِيُّ وَنَفْسُهُ تَتَقَعْقَعُ كَأَنَّهَا شَنٌّ، فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ فَقَالَ سَعْدٌ: يَا رَسُولَ اللهِ مَا هذَا فَقَالَ: هذِهِ رَحْمَةٌ جَعَلَهَا اللهُ فِي قُلُوبِ عِبَادِهِ، وَإِنَّمَا يَرْحَمُ اللهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاءُ} {14}

وعن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ: اشْتَكَى سَعْدٌ بن عِبَادة شَكْوَى، فَأَتَاهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَعُودُهُ مَعَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ، وَسَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ، وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ، فَلَمَّا دَخَلَ وَجَدَهُ فِي غَشِيَتِهِ، فَقَالَ: قَدْ قَضَى يَا رَسُولَ اللَّهِ: {فَبَكَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَلَمَّا بَكَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَكَوْا، فَقَالَ: أَلا تَسْمَعُونَ إِنَّ اللَّهَ جَلَّ وَعَلا لا يُعَذِّبِ بِدَمْعِ الْعَيْنِ، وَلا بِحُزْنِ الْقَلْبِ،وَلَكِنْ يُعَذِّبُ بِهَذَا أَوْ يَرْحَمُ، وَأَشَارَ إِلَى لِسَانِهِ} {15}

فكان بكاءه صلى الله عليه وسلم بغير صوت ولا نشيج، وإنما تطفر الدموع من عينيه فقط صلوات ربي وتسليماته عليه، وكان أحياناً يبكي من خشية الله، وقد قال صلى الله عليه وسلم لنا: {عَيْنَانِ لا تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} {16}

وهو صلى الله عليه وسلم كان أقرب الناس وأولى الناس وأول الناس خشية لله، فكان صلى الله عليه وسلم يبكي عند قراءة القرآن أو سماعه، يقول سيدنا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: قَالَ لِي النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: {اقْرَأْ عَلَيَّ، قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَأَقْرَأُ عَلَيْكَ وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ، قَالَ: نَعَمْ. فَقَرَأْتُ سُورَةَ النِّسَاءِ حَتَّى أَتَيْتُ إِلَى هَذِهِ الآيَةِ: {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً} قَالَ: حَسْبُكَ الآنَ، فَالْتَفَتُّ إِلَيْهِ فَإِذَا عَيْنَاهُ تَذْرِفَانِ} {17}

فكانت دموعه صلى الله عليه وسلم في هذه المناسبات وفي هذه المشاهدات دموع تطفر من عينيه بلا صوت ولا حس ولا حركة صلوات ربي وتسليماته عليه

{1} عن عطية رضى الله تعالى عنه، الآحاد والمثانى {2} رواه الديلمي عن أبي هريرة {3} سنن الترمذي وصحيح ابن حبان عن أبي ذر {4} المعجم الكبير للطبراني وشعب البيهقي عن هند بن أبي هالة {5} معجم الطبراني عن ابن عمر {6} جامع الترمذي ومسند أحمد عن عبدالله بن الحارث {7} جامع الترمذي والأحاديث المختارة {8} معجم الطبراني عن أبي هريرة {9} الصحيحين البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود {10} صحيح ابن حبان والحاكم في المستدرك {11} صحيح مسلم وابن حبان عن عبد الله بن عمرو {12} سنن ابن ماجة ومسند أحمد {13} صحيح البخاري وسنن أبي داود عن أنس {14} عن أسامة بن زيد :اللؤلؤ والمرجان والتاج الجامع للأصول {15} الصحيحين البخاري ومسلم
 {16} سنن الترمذي والبيهقي عن عبد الله بن العباس {17} الصحيحن البخاري ومسلم
[/frame]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الهدي النبوي فى الضحك والبكاء والغضب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وجنة ::  المنتدى الإسلامى ::  الإسلامى العام -
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» يسقط يسقط حبك و أكتر
الخميس 5 مايو 2016 - 0:31 من طرف رياض العربى

» فارس بلا جواد
الخميس 5 مايو 2016 - 0:23 من طرف رياض العربى

» مكانك فى القلب
الخميس 5 مايو 2016 - 0:19 من طرف رياض العربى

» و من العشق لهبة
الأربعاء 4 مايو 2016 - 15:48 من طرف رياض العربى

» أنامل الندم
الأربعاء 4 مايو 2016 - 14:59 من طرف رياض العربى

» ما الذي بينك وبين الله
الثلاثاء 26 أبريل 2016 - 22:38 من طرف حسين حامد

» حكم المعراج
الأربعاء 20 أبريل 2016 - 6:55 من طرف حسين حامد

» الداء والدواء
السبت 16 أبريل 2016 - 22:55 من طرف حسين حامد

» قصيدة : ست الكل
الإثنين 21 مارس 2016 - 19:16 من طرف د هاني أبوالفتوح

» هذا اخر كلام بالعشق و الغرام
السبت 23 يناير 2016 - 18:55 من طرف رياض العربى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رياض العربى
 
احزان زمان
 
mnona
 
العرايشي
 
حمودى الروش
 
برديس المصريه
 
عمر
 
مشموشى
 
محمود السعيد
 
الامير