وجنة
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لقد قمنا بأنشاء منتدى جديد و نتمى وجودك معنا
و تساهم فى تقدمه
و يكون ساحة مناسبة لطرح افكارك و موضوعاتك
نتمنى زيارتك لنا و يشرفنا اشتراكك معنا
لك تحياتى

منتدى وجنة
http://wagna.ahlamontada.net


وجنة

الرياده .. التميز .. التفوق
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالتسجيلدخول
منتدى وجنة   : إسلامى ... ثقافى .. إجتماعى .. شبابى .. الخواطر  ... القصص ... الغرائب  .... الطرائف .... الأخبار المتجددة .. الحوارات المميزة    

منتدى وجنة .... سحر الكلمات .. همس القلوب .. تحاور العقول .. الأخوه و الصداقة .. الإبداع و التجدد المستمر ... أخر عضو مسجل معنا ( Hazem Hazem) مرحبا به معنا


شاطر | 
 

 سر أهل العنايه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسين حامد
عضو مجتهد
عضو مجتهد


تاريخ التسجيل : 20/09/2014
عدد المساهمات : 111

مُساهمةموضوع: سر أهل العنايه   الأربعاء 13 مايو 2015 - 19:33


إن كنز الولاية لأهل العناية؛ تفك رموزه في رحلة الإسراء والمعراج وقد جعل الله عزَّ وجلَّ أسرار الإسراء في كلمة أسرى:
 ( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى ) (1سورة الإسراء)
ففي ألف البداية؛ كاشفه الله عزَّ وجلَّ بياء النهاية، وبينهما سرُّ أهل العناية: 
( فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى  ) (10سورة النجم) 

فجهاد السالكين في بداية سيد الأولين والآخرين؛ بأن يُقبل على قلبه، ويركِّز البصر على ما في فؤاده، ويطهِّره مما سوى مولاه، ولا يجعل فيه شيئاً لغير وجه الله عزَّ وجلَّ،  كما حدث مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم.

ومن يجاهد في العبادات، كأن يقوم الليل، ويصوم النهار، ويجتهد في تلاوة القرآن، وما ورد من الأذكار والأعمال مثل هذا نسمِّيه من الأبرار،ويأخذ على عمله أجراً عظيماً، ومنزلة كريمة في دار القرار: 

( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ  ) ماذا لهؤلاء ؟
( كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا  ) (107سورة الكهف)

أي: أنه سيأخذ أجره هناك، لكن من يريد المقام الأعظم ( فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ )  وهذا مقام آخر
 ( فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا ) لكن هذا العمل معه نيَّـة مهمَّة 
( وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ) (110سورة الكهف)

فمن أراد بلوغ مقام الواصلين؛ فإن جهاده في طهارة القلب:
( إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ  ) (89 سورة الشعراء)

وقال في ذلك سيدي وإمامي الإمام أبو العزائم رَضِيَ الله عنه  عندما كان في طَوْرٍ أُخذ فيه بالكليِّة عن الحضرة الجسمانيَّة، ووُوجه بالحضرة العليَّة، فغاب عن نفسه، وكان كما قال الله عزَّ وجلَّ : (  كنت لسانه الذي ينطق به) ، وقد قال في هذا المقام: 
فرِّغ القلب من سوانا ترانا يا مريداً جمالنا وبهانا

هذا هو جهادك، أن تفرِّغ القلب مما سوى الله، وأن تجعله خالصاً لله عزَّ وجلَّ، فعليك أن تخرج منه الهوى  وهو أول داء يمنع السالكين من مدد سيد الأولين والآخرين: 
( وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ  ) (26سورة ص)     
فلا يوجد سالكٌ له هوى، لأن هواه كما قال صلَّى الله عليه وسلَّم:

( لا يُؤْمنُ أَحَدُكمْ حَتَّى يَكُونَ هَوَاهُ تَبَعاً لِمَا جِئْتُ بِهِ )(1)
لأن هواه مع الله، وما يحبُّه سيِّدنا ومولانا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وإذا تحقق بهذا الجهاد،  وصفى القلب، فوراً:
إذا صفا القلب من وهم وشبهات ي  شاهد الغيب مسروراً بآيات

وإذا لم يشاهد، فإنه يحتاج لمزيد من الجهاد، وهذا الجهاد لا يصح، ولا يتمُّ،  إلا مــع طبيب ربانيّ، وخبير قرآنيّ، أمره بذلك العليّ عزَّ وجلَّ  .

لأن الله عزَّ وجلَّ،  وهو الذي يعلم أنه ما هناك قلبٌ أتقى، ولا أنقى، ولا أرقى، من حبيب الله ومصطفاة، ومع ذلك أرسل نفراً من الملائكة الكرام؛ ليشقوا بطنه، ويغسلوا قلبه بماء زمزم، ليعلِّمنا:أن الإنسان مهما بلغ،لا يستطيع أن يتمَّ هذا الأمر لنفسه بنفسه، وإنما يحتاج لمن يقوم له به بأمر ربِّه عزَّ وجلَّ؛ فيحتاج إلى طبيب أمره ربُّ العزة بهذه الأعـمال، وصرح له بذلك حبيب الله ومصطفاة صلَّى الله عليه وسلَّم.

وإذا ذهب إلى الطبيب، وكاشفه بما هو معيب، وتحمَّل هذا المقام المهيــب  لأن الإنسان لا يحبُّ أن يكاشفه أحدٌ بما هو فيه، وإذا كوشف بعيب فيه؛ ربما يشـرد، وربما يثور ويغضب، وكلُّ ذلك هو علامة منازعة النفس الإبليسية، ودليل على أن جمرة الغضب لم تنتهِ في نفسه بعد.
متى تنتهي جمرة النفس، إذا كان القدح أحبُّ إليه من المدح، وإذا شجَّع من حوله
 وقال: (رحم الله امرئ أهدى إليَّ عيوب نفسي)(2)

فــإذا وصل لهذا المقام على التحقيق  يعلم أنه قد وضع قدمه على قدم الصدِّيق، وأن هذه بداية سلوكه للطريق. 

أما إن كان يحزن من هذا إذا نصحه، ويغضب من هذا إذا كاشفه بعيب له، أو فيه، بل ربما يتخذ موقفاً، أو ربما يتحوَّل ويُحوِّل الأمر إلى عداوة، فإن ذلك دليل على أن النفس ما زالت كامنة، وإن كانت في الظاهر ساكنة، إلا أنها لم تنتهِ كما يحبُّ ربُّ العباد من العباد .


(1)مرويٌ في فتح الباري ومشكاة المصابيح ، عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما .
)2)إشارة إلى القول المأثور عن عمر بن الخطاب رَضِيَ الله عنه: (رَحِمَ اللَّهُ مَنْ أَهْدَى إِلَيَّ عُيُوبِي )، ورد فى سُنَنُ  الدَّارِمِيِّ  فى رِسَالَةُ عَبَّادِ بْنِ عَبَّادٍ الْخَوَّاصِ الشَّامِيِّ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

منقول من كتاب {إشراقات الإسراء الجزء الثاني}
اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سر أهل العنايه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وجنة ::  المنتدى الإسلامى ::  الإسلامى العام -
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» يسقط يسقط حبك و أكتر
الخميس 5 مايو 2016 - 0:31 من طرف رياض العربى

» فارس بلا جواد
الخميس 5 مايو 2016 - 0:23 من طرف رياض العربى

» مكانك فى القلب
الخميس 5 مايو 2016 - 0:19 من طرف رياض العربى

» و من العشق لهبة
الأربعاء 4 مايو 2016 - 15:48 من طرف رياض العربى

» أنامل الندم
الأربعاء 4 مايو 2016 - 14:59 من طرف رياض العربى

» ما الذي بينك وبين الله
الثلاثاء 26 أبريل 2016 - 22:38 من طرف حسين حامد

» حكم المعراج
الأربعاء 20 أبريل 2016 - 6:55 من طرف حسين حامد

» الداء والدواء
السبت 16 أبريل 2016 - 22:55 من طرف حسين حامد

» قصيدة : ست الكل
الإثنين 21 مارس 2016 - 19:16 من طرف د هاني أبوالفتوح

» هذا اخر كلام بالعشق و الغرام
السبت 23 يناير 2016 - 18:55 من طرف رياض العربى

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
رياض العربى
 
احزان زمان
 
mnona
 
العرايشي
 
حمودى الروش
 
برديس المصريه
 
عمر
 
مشموشى
 
محمود السعيد
 
الامير